(أعيدوا أمجادنا) بقلم: عبدالرحمن هزازي

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 12 مايو 2018 - 3:03 صباحًا
(أعيدوا أمجادنا) بقلم: عبدالرحمن هزازي

قلق وتوتر شوق وانتظار خوف وترقب تفائل وتشاؤم
فوضى عارمه ومشاعر مبعثرة ومتناقضات غريبه تسكن داخل قلب المشجع الاتحادي لايستطيع أبدا ترتيبها أو عدم الإحساس بها
فالعميد شغل كل أفكارهم واستحوذ على كل عقولهم
فالعشاق يريدونها فرحة لاتوصف ويخافون من جرح لاينزف
يريدون أن ينسوا كل آلامهم ويخشون غدا من هيجانها
قمة الغد ليست كأي قمة ..أزمة تذاكر وسوق سوداء تحولت إلى الحضور المبكر والدخول ومن ثم عادت إلى الحجز والدفع من جديد
حتى أصبحت كل جده تغلي من لهيب هذا اللقاء قبل ٤٨ ساعه من صافرة البداية.

ياحبيبي تعبت الأيام تنادينا نسايرها
تعبنا وصحّت الأحلام وفرصتنا (بحاضرها)

هذا هو لسان الحال لكل مشجع إتحادي
يريد من فريقه حصد الذهب والعودة للأمجاد التي ألِف عليها وكانت دائما وأبدا عنوان ناديهم.
لقاء صعب وصعب جدا أمام فريق محترم فنيا يملك العناصر التي تصنع الفارق
ويملك المدرب الذي يجيد توظيفها
ولذلك لن ينتصر العميد حتى يحترم خصمه ويقدم اللاعبين الغالي والنفيس من أجل إرضاء ومغازلة وخطف البطولة الأغلى
كل المؤشرات الفنيه (المنطقيه) تضع الفيصلي منافسا شرسا قويا
ولكن!!
للتذكير فقط الكثير والكثير من الخصوم رغم مايملكوه من عده وعتاد سقطوا أمام أنصار العميد
وبإذن الله سيرضخ الفيصلي لإرادة شعب العميد ويحقق العميد البطولة .
‏أخشى على العميد من ضغط الجمهور
‏ومن سوء الإعداد اللياقي ومن تشكيلة سييرا
‏ومن الأخطاء الساذجه ومن تضييع الأهداف !!
‏كل هذه الأمور مقلقه وأتمنى بأنّ سييرا عمل على تلافيها
‏كل الجمهور يقف بصفكم ويساندكم
‏وكل مايطلبه منكم
‏ فقط اللعب من أجل الكيان ومن أجلهم
‏هناك لاعبين بالعميد قد تكون آخر مباراه لهم وهم يلبسون هذا الشعار غدا وقد تكون آخر مره يلعبون وخلفهم هذا المدرج
‏أتمنى منهم تقديم صوره مشرفه تليق بالشعار الذي وضعوه على قلوبهم ولذلك أتمنى منهم ترك ذكرى جميله بذاكرة كل العشاق
‏فالشعب الإتحادي لاينسى أبدا كل من
‏قاتل من أجله

تعال نخلي الحلم حقيقه ..!!
تعال نعوض كل دقيقه ..!!
باستنى الفرحه واستناكــ..””

خاتمة :
نــادي الليالي تعود..”

عبدالرحمن هزازي
تويتر | [email protected]

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات