(أيّوُٓه قلبي عليك التآع) بقلم: سعيد الزهراني

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 3 أكتوبر 2017 - 12:07 مساءً
(أيّوُٓه قلبي عليك التآع) بقلم: سعيد الزهراني

ولسان حالي وحال كل غيورٍ على ما آلت إليه عظمة هذا التسعيني الشامخ .
لم أبكي ندماً على رؤساء رحلوا ..
ولن أندب حظاً على من يأتون خلفاً ..
كلهم سواسية في نظر العاشق للكيان
إنما أبكيك أيها الكيان على ماوصلت إليه
وكأنك زجاجةٌ فارغةٌ تتقاذفها أمواجٌ عاتية لا نعلم ماتُخبئه لنا من جديد، فـ كلما غاصت في لُج البحر خرجت تلفضُ أنفاسها فـ يأتي من يقلبها فتترعُ فترةً ثم لا تنفكُ حتى تعود لـ سابق عهدها .
إنه الاتحاد ياسادة .. كنّا نُرددها فخراً
واليوم نهمس بها همساً ..فـ كفاكم مابه من طعنات وجراح
الاتحاد على صفيحٍ ساخن .. وكل يومٍ تتكشف لنا حقيقة تشيب لها الرُّؤوس .
أغرقوك ورحلوا .. ثم أوقدوا نارك وهربوا .. طعنوك في ظهرك وساورا في جنازتك .
لا خير فيهم فهم لايستحقون أن يلتصق تاريخك بهم .
أما الآن وقد حصحص الحق فلا مكان بعد إذ إلا لمن يحمل همّك ويرعى مصالحك لـ تعود كما عهدناك سيداً لـ آسيا وفخراً ورمزاً للوطن .
حراكٌ لا يكاد ينفك وسلسلةٌ متشابكةٌ ومتشعبةٌ ودهاليزُ لا يمكن تخيلها في كيانٍ كبير گ الاتحاد .
هيئة الرياضة تعمل جاهدةً في حلٍ جذري لـ تفكيك طلاسم الاتحاد والذودُ عن مكتسبات الوطن ومقدراته بعيداً عن التبعية والشُللية فقد آن الآوان للمكاشفة والمحاسبة .
لا تذهبوا بعيداً عن الاتحاد، فَهُو قاب قوسين أو أدنى من بلوغ شواطئ الأمان .
ليس لنا ولا بيدينا إلا الصبر .. فـ قريباً ستُفرج بإذن الله
وسنُرددها معاً “صابر وهذا الزمان جاير عليه” .
القيادةُ حكيمة وتُحارب الفساد بالحزم والعزم وهاهو بصيصُ الأمل ينثُرُ أشعته في سماءنا ليعود الاتحاد وتعود الإبتسامة على شفاه كل من تربى على حب الاتحاد،وقبل ذلك وبعد سنتغنى بك حباً وطرباً ونقولها بـ ملءُ أفواهنا دون كللٍ أو ملل ” أيّوُٓه قلبي عليك التآع ”

حقيقة: كم شمس غابت وانا اشوفك شمس الضحى اللي تبارين

سعيد الزهراني
‏ @abu_3bdur7man

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات