“إضحك يا ريّس”

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 1 مايو 2016 - 12:11 مساءً
“إضحك يا ريّس”

أجيبوني!!
هل هذا هو الإتحاد!!!
لا روح ،،لا عزيمه،،لا إصرار
إنهزاميه ،، خوف ،، ضعف
” أشباحٌ و أشباه ”

لقد كان مجرد إرتداء ذلك القميص المقلم يُعدُ من النِعم التي يُنعمُ الله بها على أي لاعبٍ ينظم إلى كتيبة العميد .

تراه يتحرّق شوقاً من أجل ضمان اللعب لهذا الكيان العظيم “فقط ” ولو كلفهُ ذلك البقاء في دكة الإحتياط لعامٍ و عامين ولكن في قرارة نفسه يقول سيأتي يوماً ما و أجد الفرصة .

أما الآن .. مجرد أجساد لا تُبالي
ترتدي شعاراً .. كااان فِ العلالي
و خلفهم جمهورٌ عاشق يقف رغم السقوط المُتتالي.

صامداً بحجم تلك الصدمات
يتغنى بالمجد الذي فااات

موسمٌ للنسيان بقدر ما حصل
ليس تبريراً ،، فمجبرٌ أخاك لا بطل

ما يحدثُ للإتحاد ،، نتاجٌ للعناد
تفرقٌ و إبتعاد،، لا دخل فيه للحُساد

أعضاءٌ ينتحلون دور المزهريه
و إدارةٌ ربما تفشل بكل إحترافيه

كنا نبحث عن موسم لتوطيد الأقدام
فإذا بنا تحت مقصلة الإعدام

تمثل لي هذا الكيان بقصصٍ موجعه
درب الزلق و وسوق المقاصيص و الحياله
يا هل ترا سنجدُ رجلاً ينتشلُهُ و للمجد يُرجعه
أم أن الكيان و جماهيره و الضرر سيبقى على حاله

لقد تغيرت الأحوال
و خابت الظنون و الآمال

لم يعُد هناك تقديرٌ ولا إحساسٌ بمسئوليه
لا للشعار ولا للكيان ولا للجماهير الوفيه

مكمن الخلل يتضح جلياً فلابد من العلاج قبل تفاقم الحال ،، فقد نندم على ما آل إليه من مئآل

الحديث يطول و تأويل الأمور بيننا يجول و على أملٍ بأنها يوماً ما …ستزول

الحال مُبكي .. و نحن كذلك نبكي
و مابين قوسين : (آخر العلاج الكيّ )

إضحك يا ريّس

سعيد الزهراني
[email protected]

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات