(إلى متى !!) بقلم: عبدالرحمن هزازي

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 27 مارس 2017 - 10:14 صباحًا
(إلى متى !!) بقلم: عبدالرحمن هزازي

آراء هنا وهناك ..
ساحة مليئة بالفوضى والصخب ..
تصفية حسابات ..
وجميعهم اضروا بالعميد مكانة وقيمة ..
سحب وغيوم سوداء إجتمعت بسماء التسعيني فأبت الهطول .
ومازال العميد ومشجعيه يبحثون عن المطر الذي سيكشف كل حقيقة ويغسل كل فتنة ..!!

الكل تفائل بعد تصريحات الراحل عن عودة الروح ونبذ الخلافات وبالفعل إجتمع الاتحاديين أخيراً حتى مات رحمه الله ..
توقع الأغلب أن تكون جثة المسعود وروحه هي نافذة الأمل وملتقى المحبين والتفاف الكل حول النادي، ولكن ما لبث إلا القليل فقط فعادوا وللأسف كان للرئيس حاتم دور كبير بإعادتنا للمربع الأول .
حتى عاد أصحاب المصالح لعادتهم (السخيفة) ولآرائهم (النتنة) فأعادوا لنا مصطلح (العائلة) و(البيوتات) لتعود معها تلك اللهجة التي لفظها الكيان من بداية كينونته وتعارض معها مسمى ومضمون كيف لا والإسم (اتحاد) والمحبين من كل أصقاع آسيا
وتناسوا هؤلاء من إعلاميين ومسؤولين أو بعض المشجعين كما قال القائل :
بأن العميد أسسه (الحضر) وتربى بكنف (البدو) .
سئمنا الأحزاب وسئمنا العنصرية ..كفايه!!
لم يتبق الكثير على تكليف هذه الإدارة وإلى الآن لم يتضح الكثير من مسألة بقائها من عدمها .
بالنسبة لي :
أنا مع الإنتخابات
ومن يريد النادي يقدم شيك (مصدق ) بمبلغ الـ 100 مليون وليس للمبلغ علاقه بالخصخصه .. فقط لرئاسة النادي .

ختام :
مالهذا الحزن آخر .. او لهذا الجرح آخر

عبدالرحمن هزازي
تويتر | breigalmas

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات