الاقتصادية : مدرج الاتحاد يضخ 12 مليونا

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 23 فبراير 2015 - 6:35 صباحًا
الاقتصادية : مدرج الاتحاد يضخ 12 مليونا

وائل النجار من جدة

في الوقت الذي تطرق فيه إدارة نادي الاتحاد مع مسوقها شركة صلة الرياضية الأبواب، بحثا عن رعاة وممولين، وتعقد الاجتماعات وتحسب الأرقام بالآلة الحاسبة والمسطرة، نبع مورد لم يكن في الحسبان قد يكون هبة لها، وكنزا ثمينا يعوضها عن بعض العقود التي لم يكتب لها النجاح، وقد يكون الراعي الحقيقي.

غاب الرعاة الذهبيون، والشرفيون المانحون، إلا أن مدرج الاتحاد تصدى للمهمة، وسجل اسمه في القائمة الماسية التي سيفخر بها النادي الثمانيني، ولا سيما أنها تدفع ولا تشترط سوى الفوز ولا غيره، بعيدا عن الإملاءات الأخرى سواء كانت بنودا مكتوبة أو اتفاقيات شفهية.

قدم الاتحاد سبع جولات رائعة في دوري عبد اللطيف جميل، إلا أنه عانى الأمرين بعدها، وغاب عن الانتصارات وتذبذت نتائجه، وفقد كثيرا من توازنه بعد تسليم المدرب الروماني فيكتور بيتوركا المهمة خلفا للمصري عمرو أنور المؤقت وقبله الوطني خالد القروني، إلا أنه استعاد عافيته في آخر جولتين بعد أن كسر النحس، واستعاد نغمة الانتصارات بالفوز على الفيصلي ثم الشعلة وضعته في المركز الثالث بـ 30 نقطة.

شكت إدارة الاتحاد بعض الجفاء ماليا، إلا أن الكنز الأصفر المطعم بالأسود ظهر مشعا في “الجوهرة المشعة”، حيث لم تمض نصف الجولات التي لعبها فريقها على أرضه وبين جماهيره، حتى بدأت الأرقام تتصاعد من جولة إلى أخرى، حضورا ومالا رغم حالة الاهتزاز التي مر بها، إلا أن العشق دفع العاشقين للوقوف معه في محنته الفنية والمالية.

غابت العقود الباهظة، إلا أن العقد الأثمن سجله أنصار الاتحاد بعد أن ضخوا قرابة 12 مليون ريال للنادي، خلال ثمانية مباريات من أصل 16 مباراة، حيث سجلت بعض المباريات عائدا ماليا قرابة ثلاثة ملايين ريال، أسهمت في حل كثير من الأزمات المالية التي كانت تعانيها إدارة إبراهيم البلوي إثر الالتزمات المرهقة، والشكاوى المتعددة.

أبرم العاشقون عقدا استثماريا غير مشروط بثمن أو بند أو مدة، وأبهروا العالم بتيفو “حبيبي يا رسول الله” الذي شهد زحف أكثر من 60 ألف عاشق أمام الشعلة، فسجلوا أعلى حضور جماهيري في دوري عبد اللطيف جميل الذي كسر حاجز المليون مشجع “1020534”، سجل الاتحاديون خلال الجولات الماضية رقما قياسيا لم تشهده الملاعب السعودية، بعد أن حجز المدرج الأصفر المقلم بالأسود 35 في المائة من العدد الكلي، حيث كان نصيبه 355972 مشجعا خلال ثماني مباريات فقط على أرضه “ست منها على مدينة الملك عبد الله الرياضية في جدة، واثنتان على ملعب مدينة الملك عبد العزيز الرياضية في الشرائع قبل أن يتركها ويعود إلى قواعده”.

الرقم الذي سجلت جماهير الاتحاد أمام الملأ، قد يكون حافزا ومشجعا للشركات التي امتنعت عن رعايته للعودة مجددا لطاولة المفاوضات، وتكون الكرة الآن في سلة إدارة النادي ومسوقها الذي يقتطع قرابة 25 في المائة من الدخل بخلاف 5 في المائة كمصروفات نثرية وتشغيلة.

وكان البلوي قد سمى جماهير الاتحاد بأنها الراعي الرئيس للنادي بعد أن أطلق عليها في وقت سابق بأنهم “صناع القرار”، ولا سيما أن الحضور اللافت أصبح له هيبة ومخيفا للخصوم، كما ذكر فهد الطفيل رئيس الشعلة بعد اللقاء الأخير

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات