البحث عن الأجابة بقلم فيصل عايش

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 24 نوفمبر 2013 - 12:39 صباحًا
البحث عن الأجابة بقلم فيصل عايش
البحث عن الأجابة
فيصل عايش 
بادئ ذي بدء يعتبر هذا المقال هو الأول لي في المجال الإعلامي ،، ومن نافذة “اتي سبورت” اطل عليكم بهذا الكلمات المتواضعة لتكون بدايتي الحقيقية والفعلية نحو تسطير الجُمل والعبارات عبر صحيفة الاتحاديين والمنبر المثالي المميز التي تشرفت بالإنضمام إليها.
ومع التفكير الطويل والحوار الذاتي المطول من حيث ابدأ وكيف ومتى؟؟ فالاتحاد كل شيء فيه “حكاية” و”أجمل رواية” بل هو قصة عشق لا نهاية لها .. ولطالما الاتحاد أو العميد صاحب الأنجازات “والمعجزات” ومكتسح “البطولات” وله العديد من “الصولات والجولات” ومحقق “الأمنيات” و”التطلعات”.
يحتار العقل من أين تكون البداية وكيف ستكون النهاية ، فالوقت الحالي الذي يعيشه الاتحاد ويتعايش معه كل اتحادي يعتبر “مأساوي” فالوضع يعد الأسواء للعميد من كل الجهات “إدارياً” و”شرفياً” و”مالياً” و”فنياً” فلا احد يستطيع أن يتنبى بماذا سيحدث أو ماهو السيناريو المتوقع للمرحلة المقبلة، والأهم من هذا هو الإنقسام الجماهيري الذي يسود المدرج الأصفر.
فـ لغة أرقام الديون في تزايد وأصبح مؤشرها “أخضر” والكل تجاوز “الخط الأحمر” فالحرب قائمة بين فريقين داخل نادي واحد، والفجوة بين إدارة النادي وأعضاء الشرف كبيرة ودائرة المشاكل تزداد اتساعا بين حين وأخر.
ولعل العقبة الكبيرة والحالية التي يصطدم بها الاتحاد هي قضية اللاعب أنس الشربيني والبالغة ١١ مليون ريال تدفع خلال أيام والعقوبة جاءت من أعلى سلطة رياضية وهي “الفيفا” التي لاترحم ولاتتهاون فالضرر في حال عدم السداد سيكون كبير وتاريخي في حق “الثمانيني” كما يقال.
فكاهل العميد تثقله الديون التي تسببت بها إدارات سابقة بلا عمل منظم ودراية ونظرة مستقبلية وخارطة طريقة مدروسة لهذا النادي العريق.
فالكل يعمل وفق إطار المصلحة الشخصية والإنجازات الوقتية فقط.
ولعل أبتعاد أعضاء الشرف المؤثرين والمخلصين والأوفياء سبب لحدوث فوضى إدارية تسببت بوفاة الاتحاد “إكلينيكياً”.
ولأن عدنا للوراء قليلاً فبطولة كأس الملك الأخيرة  لم تصلح اي شيء ولم تكن الحل في النهوض والعودة لساحة البطولات ليكن الاتحاد كما كان رقماً صعباً في جميع البطولات المحلية والأقليمية والقارية والدولية.
الجميع يعلم بإن العمل شاق جداً ومكلف ايضاً فالعودة والتكاتف وإلتحام الاتحاديين ككتلة واحدة والعمل الصادق الذي لايشوبة الشخصنة والمصالح والمأرب الاخرى هو الحل لانتشال الاتحاد من حفرة الديون.
والسؤال الهام متى سيتحد الاتحاديون؟
ومتى ينتهي الفصل الأخير من مسلسل الشكاوى والديون؟
ولعل السؤال الأهم أين اجد الأجابة على كل هذه التساؤلات؟
اتمنى لايدوم حال العميد طويلاً  فالعشاق قلوبهم لاتحتمل
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات