(التكتيّف) بقلم: سعيد الزهراني

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 27 نوفمبر 2017 - 6:34 مساءً
(التكتيّف) بقلم: سعيد الزهراني

لغة: الربط
شرعاً: شد الوثاق والخناق على الشئ دون هوادة .
نعم ياسادة ويامحبي وعُشاق الاتحاد التكتيف بعينه وليس التكليف كما يظنه البعض .
انه گ حبل مشنقةٍ يلتفّ حول عنقك .. ولن تقوم لنا قائمة مادام التكليف هو ديدن إداراته .
هناك أندية حالها كحال العميد ولكنها وربما بما لديها من مقومات جعلتها تعقد جمعيتها وتُنصّب لها رئيساً .. فأين نحن منهم !!!
من يريد حماية العميد ويزعم بذلك فليفُك وثاقه وعقيودهُ من براثن تلك الديون عاجلاً دون تسويف وعاملوه كما يُعامل الآخرون عندما تسابقوا على سداد مطالباتهم وخصمها من مستحقاتهم .. ألسنا في وطنٍ واحد ؟
ضياعُ بطولات، وتشتيت لاعبين، وعقوباتٍ من كل حدبٍ وصوب، تسريح لاعبين ومن ثم يقولون نبحث عن مصلحة الكيان الأول كما يزعمون .
لازلنا نقف متفرجين على نحر العميد وكأنه لقمةٌ سائغة وكأنه لم يكن يوماً يمثل الوطن في أكبر المحافل القارية والعالمية كغيره من أندية الوطن .
صحيح بأننا كنا السبب وراء الكثير والكثير من التخبطات كما كان دور اتحاد القدم في زيادة غلة العقوبات وما شابهها سابقاً، ولكن كما هو حال الأندية الأخرى التي كانت تتخبط وتجد من يدعمها مكتبياً من خلف الكواليس وكأني بهم يرددون المثل الشهير ( اللي ما عنده كبير يشتري له كبير) .
نعم هي حقيقة رياضتنا منذ الأزل وربما لاتزال كذلك في بعض دهاليزها المُقيته .
ولكن كلنا أمل في من يعتلي هرم الرياضة لدينا بأن يجتث ذلك الورم الخبيث من رياضتنا حتى تتساوى الرؤوس كما يُقال .
مايحدث في دهاليز الاتحاد في الأيام الماضية قد لا يعرفه كثيرون ولكن هو مؤشرٌ قد يُكرر حادثة شبيهة بحادثة القحطاني والعويس ومن على شاكلتها .
رسالةٌ أوجهها إلى معالي المستشار لن أزيد فيها عن كلمتين ( الاتحاد مُخترق ) فلك أن تتخيل معنى ذلك وتسعى جاهداً في عودة بيئة الاتحاد كما كانت وكما عهدناها جاذبةً للنجوم، وعودة الروح للرياضة السعودية برُمّتها من خلال عودة الاتحاد والشواهد على ذلك كُثُر .
الخوف كل الخوف أن يُصبح الاتحاد بلا اتحاد ومن ثم نشاهد نجومه تغرد خارج السرب .

وكزه: يا أنت … الاتحاد فوق الجميع فلا تظن بحبك ستلوي ذراع الاتحاد …( وصلت ) ولا لا

سعيد الزهراني
‏@abu_3bdur7man

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات