(الخطر يُطوّق العميد) بقلم: حسين السيد

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 30 نوفمبر 2017 - 12:08 مساءً
(الخطر يُطوّق العميد) بقلم: حسين السيد

منذ بداية الموسم والعميد يسير في طريق مجهول وعلامات القلق تظهر على محبيه خوفا من كارثة تصيب فريقها وتهوي به في مصاف أندية الدرجة الأولى وإثبات ذلك النتائج السلبية التي يقدمه الفريق مما تجعله قريبا من منطقة الخطر .
ولعل ما يمر به العميد من افتقاده لبعض العناصر المهمة في الفريق بسبب الإصابات وتدني مستوى البعض الأخر مما ساهم بشكل كبير في هبوط مستوى الفريق وليس تقصير في العناصر الأخرى بل لإفتقارها للخبرة مما أوقع المدرب سييرا في مشكلة لا يجد لها حل سوا التعامل مع الظروف بما يستطيع ولا لوم عليه .
ولا يخفى على الجميع بأن القرار الذي أتخذ بحق العميد من عدم التسجيل لعب دورا كبير في ترنح العميد وأجبره على إبقاء لاعبين ليس لهم فاعلية أو دور يساهم في تحسين مستوى الفريق ، ومنعه من المساواة مع الأندية الأخرى من حيث عدد اللاعبين الأجانب المسموح تسجيلهم هذا الموسم رجح كفة الفرق المنافسة .
ولكم أن تتخيلوا حجم المعاناة التي مر بها الاتحاد منذ سنوات والسبب هو الديون المتراكمة والقرارات التي صدرت بحقه لعبت دورا كبير في تخبط النادي وكلفه عدم المنافسة على البطولات وعزوف الجماهير عن المدرجات ، ولا نعلم كيف سيكون القادم إن ظل العميد على وضعه الحالي .
ولكن ما هو الدور الذي تقوم به هيئة الرياضة لكي تتفادى الكوارث القادمة في ظل القضايا المرفوعة ضده بسبب الديون فهل سيكون لها كلمة الفصل بإنهاء هذا الملف المؤرق لمحبي العميد أم أن الوضع الحالي يصعب عليهم ولا يستطيعون إنهاؤه .
وكلي أمل أن يكون للهيئة موقفا حاسم في الملف الاتحادي ليعود كما عهدناه بطلا على منصات التتويج لتعود الجماهير التي تحتل المركز الأول في الحضور منذ سنوات  فرحتهم بانجازات ناديهم .

حقيقة ما يمر به الاتحاد أثر على الكرة السعودية ونعلم جيدا أنه من شرف الوطن في المحافل القارية والمنديال العالمي في العام 2005 م يعيش في أصعب الظروف وتتمنى الجماهير أن يعود كما كان ليكرر ما كان في السابق .

أخيرا . … طال الصبر والمنتظر مل صبره
يا عميد ودنا ترجع لعشاقك من جديد ، كلنا وياك في العسر واللين .

حسين السيد
@haoon1500

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات