الرياض : جمجوم: رعاية الشباب تجامل البلوي.. وإعلام الاتحاد يضلل ويزيف الحقائق

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 8 مايو 2016 - 8:47 صباحًا
الرياض : جمجوم: رعاية الشباب تجامل البلوي.. وإعلام الاتحاد يضلل ويزيف الحقائق

أكد رئيس نادي الاتحاد السابق المهندس عادل جمجوم أن الوعود الكاذبة التي اطلقتها الإدارة الحالية خلال العامين الماضيين هي السبب فيما حدث وسيحدث للنادي وقال لـ”الرياض”: “ماحدث يدل على أمرين مهمين أولهما أن الادارة ومحامي النادي ومدير مكتب رعاية الشباب لا يعرفون ماهو العمل الذي قاموا به من خلال إعلانهم تسديد 80% من ديون النادي في مؤتمر صحفي، وثانيهما أن الهدف من الإعلان هو تضليل الشارع الرياضي عموما والاتحادي خصوصا، ومكتب رعاية الشباب بجدة خذل الرئاسة العامة لرعاية الشباب التي منحته الثقة في متابعة الامور الاتحادية وما يتعلق بديونه وتنفيذ ماتم الاتفاق عليه من خلال محضر الاجتماع في عهد الأمير نواف بن فيصل بن فهد، وكنت شخصيا قد وقعت عليه وهناك العديد من الاشخاص منهم ابراهيم البلوي ووكيل الرئيس العام لرعاية الشباب انذاك الأخ فيصل النصار، وآخرون يصل عددهم إلى ثمانية اشخاص وقعوا عليه أيضا، واعلن ذلك الاتفاق ونشر في وسائل الاعلام لكنه لم ينفذ وتفرغ مكتب رعاية الشباب في جدة للاسف لمجاملات الأشخاص على حساب كيان رياضي بدلا من تنفيذ مهامه الرسمية التي اوكلت اليه”.

واضاف: “قلت قبل عامين ان نادي الاتحاد يسير إلى نفق مظلم وهو ما وصل اليه الآن، والخروج من هذا النفق لن يكون الا بتنفيذ التزامات ووعود الإدارة الاتحادية التي قطعتها بتسديد الديون ليس بالكلام فقط، وانما بمحاضر واتفاقات مكتوبة، هذا في المقام الأول، وتفعيل القرارت التي خرج بها الاجتماع الذي يقضي بتحصيل ديون الاتحاد لدى الغير، وهذا الامر لم ينفذ اطلاقا، وأن يقوم مكتب رعاية الشباب بجدة بمهامه الرسمية وتنفيذ القرارات بعيدا عن مجاملات الاشخاص”.
ورمى جمجوم باللائمة على الاعلام الاتحادي الذي قال عنه: “إنه أخذ جانب الوقوف مع الاشخاص وتزييف الأمور والحقائق من دون الاكتراث بما يحدث للكيان لمصالح شخصية او أمور في انفسهم الله وحده أعلم بها، هذا الإعلام في أي قضية تطرأ أو تستجد يعود ويسترجع قضيتي دي سوزا وأنس الشربيني مع أنهما انتهت وحددت الجهة التي تكفلت بهما، وما يحدث فيها من لت وعجن لا نعلم ما الهدف منه، وهاتان القضيتان أصبحتا وسيلة للتضليل من الإعلام الاتحادي”.

وامتدح جمجوم لاعبي الاتحاد المنتهية عقودهم ومن اوشك عقده على النهاية وقال: “هؤلاء اللاعبون متمسكون بالاتحاد والدليل انه لا يوجد أحد منهم تفاوض مع أي من الأندية على الرغم من نهاية عقده أو اقترابه من الانتهاء، ويريدون قليلا من الصدق معهم لكن للأسف الإدارة والاعلام الاتحادي رموا بالفشل على اللاعبين في محاولة لتغطية فشلهم في ادارة الامور كما ينبغي”.

ووصف جمجوم الاحاديث المتداولة عن عودة عضو الشرف الداعم بمحاولة الاستجداء لعودته وقال: “شخصيا اتمنى عودته على الرغم من الجحود الذي لقيه هذا الرجل وعودة كل الاتحاديين الداعمين الذين طفشهم اعلام الاتحاد الذي اعتبره السبب وراء كل ما حدث للنادي، لكن الحقائق لا تحجب بغربال ووسائل التواصل اصبحت بالمرصاد لمثل اولئك وستعريهم وتفضحهم امام جماهير “العميد”.

وعاد الرئيس الاتحادي السابق بالقول: “الحل لمعضلة الاتحاد في تنفيذ الوعود المكتوبة من قبل الإدارة الحالية كما اسلفت وتحصيل ديون النادي لدى الغير إضافة إلى قيام مكتب رعاية الشباب في جدة بمهامه ومسؤولياته بعيدا عن المجاملات وحسب ما سمعنا أن الاتحاد حصل في العامين الماضيين على دخل مالي كبير يفوق الـ 200 مليون ريال بما فيها القرض ولا نعلم أين ذهبت؟ وكان على مكتب رعاية الشباب أن يراقب بدقة بنود صرف القرض وأن لا يصرف ريال واحد الا فيما هو مخصص له وضمن البنود التي يصرف فيها إضافة إلى طلبه عقد جمعية عمومية للنادي وأخرى للهئية الشرفية لكنه لم يفعل على الرغم من انها من اختصاصاته”.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات