الصنيع رئيس للعميد بقلم : د/ عمرو خالد حافظ

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 6:02 صباحًا
الصنيع رئيس للعميد  بقلم : د/ عمرو خالد حافظ

بدأ الاستاذ حمد الصنيع عمله كرئيس لنادي الاتحاد المكلف من قبل هيئة الرياضة بعد أن تسلم النادي بصورة رسمية من الرئيس السابق أنمار الحائري وإدارته ، لتكون بداية موفقه بدعم من قبل رئيس الهيئة المستشار تركي آل الشيخ بتوجيه من قبل ولي العهد الأمين الامير محمد بن سلمان أمير الشباب والداعم الرئيس لهم بمبلغ ( ١٠ مليون ريال ) إضافة إلى تكفل رئيس الهيئة بدفع رواتب اللاعبين والاداريين وكل استحقاقات النادي حتى نهاية الموسم وهذا ليس غريبا عليه ، وقوفه مع أندية الوطن عامة ومع نادي الإتحاد خاصة بمثابة تاج على رأس كُل إتحادي عاشق ومحب للنادي فعلى الجماهير الاتحادية أن تساند الفريق بالحضور للملعب من أجل الاتحاد ودعم اللاعبين في الملعب فأنتم الرقم الصعب دائمآ .
أما سيرة الاستاذ حمد الصنيع العطرة حافلة بانجازات بداية من حصولة على الماجستير في الإدارة الرياضية، ثم تدرجه في الفئات السنية بنادي الاتحاد منذ عام ١٩٧٨م إلى أن مثَّل الفريق الأول عام ١٩٩٠م، حقق مع الفريق لقب بطولة كأس ولي العهد عام ١٩٩١م، والثلاثية -الدوري وكأس ولي العهد وكأس الاتحاد- عام ١٩٩٧م، وعقب اعتزاله كرة القدم عُين مشرفًا على فريق الناشئين عام ١٩٩٩م.
‏‎وفي عام ٢٠٠٣م كانت انطلاقته الحقيقية في المجال الإداري بتكليفه مديرًا للكرة بالفريق الأول بنادي الاتحاد حتى عام ٢٠٠٧م، وقد كان له دور فعال في جلب اللاعبين الأجانب والسعوديين مثل مناف أبو شقير و محمد أمين وغيرهم وهي الفترة التي حقق خلالها مع الفريق الاتحادي بطولة دوري أبطال آسيا والبطولة العربية وبطولة الدوري الممتاز، كما شارك مع الفريق في بطولة كأس العالم للأندية عام ٢٠٠٥م.
‏‎وعاد الصنيع لمنصبه بعد استقالتة عام ٢٠١٠م في عهد الدكتور خالد المرزوقي، وحقق الفريق في تلك السنة بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين، ثم تقلد العديد من المناصب في الاتحاد السعودي لكرة القدم بداية من عضو في لجنة المسابقات، ثم مشرف على الفئات السنية للمنتخبات الوطنية، وأخيرًا رئيسًا للجنة الاحتراف السعودي قبل تكليفه برئاسة مجلس إدارة نادي الاتحاد.كما أنه عاصر الاتحاد في فترات عديدة منذ أن كان لاعبآ إلى أن تدرج في المناصب حتى أصبح رئيسا لنادي الاتحاد ، فكون مجلس إدارته و هي مزج بين إدارة المهندس حاتم باعشن والأستاذ أنمار الحائلي إضافة إلى أعضاء جدد ممن لديهم خبرة في المجال الرياضي . وهم : د/ عماد الجحدلي – د/ أحمد السقاف – الاستاذ / سعيد باوزير – الاستاذ / خالد التميرك – الاستاذ / نواف شامي – الاستاذ / مجاهد خان – الاستاذ / خزام زارع – الاستاذ / رمزي بلعوص ، اتمنى لهم التوفيق والسداد وأن يعود العميد لمنصات التتويج فالحمل ثقيل جدآ ويحتاج إلى عمل متواصل من أجل تصحيح الفساد الإداري المتواجد في النادي من الإدارات السابقة النظر في الملفات الهامة ….

والله الموفق

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات