(بالجملة .. قرررب يا ولد !) بقلم: طارق الزايدي

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 14 يوليو 2017 - 3:26 مساءً
(بالجملة .. قرررب يا ولد !) بقلم: طارق الزايدي

‏نعم بالجملة ؛ و بأضعافٍ مضاعفة ، هكذا هو الوضع في التسعيني الوقور ! ، عقود / عمولات / عقوبات إلخ …

‏لا غرابة في ذلك ، وضعٌ اعتدنا عليه مؤخراً في الاتحاد ، فالمصائب لا تأتي فرادى !! ، بل تجمع ( قشها ) و تحط رحالها في أركان العميد دفعةً واحده !!

‏الاتحاد هو النادي الوحيد في العالم الذي يوقع معك عقدين و تربح ” اليانصيب ” ، النادي الوحيد الذي لا تخرج منه خاسراً أبدا.

‏النادي الوحيد الذي لا يكاد يخرج من حُفرةٍ إلا و يقع في اختها ! ، حفرٌ وضعت ” بفعل فاعل ” و ليست وليدة الصدفة ، حفرٌ امست كوارثٌ يتجرع مرارتها الاتحاد ولا أحد سواه ، يصارعُ وحيداً في أروقة الفيفا ، يدافعُ هنا و هناك لعل الأمور لا تزيد سوءًا ، و الحقيقة أنها تسوءُ أكثر !!

‏و عندما أقول تسوءُ أكثر فأنا أعني ذلك حقاً ، فالكوارث ” الكبرى ” لم تأتي بعد ، و ما هذه إلا مقبلاتٌ على طاولة العميد ، فالوجبة الرئيسية لا زالت تُعد على نارٍ هادئة !

‏باختصار الاتحاد وضع في متاهةٍ لن يخرج منها بسهولة ، متاهةٌ صُممت بدقة للقضاء على هذا الكيان العريق !!

‏• رسالة للعشاق :
‏العقل لم يُخلق ليُقاد .. بل ليكون قائداً !!

‏• قفلة :
‏سألوا ” الطبال ” متى تنتهى هذه ( البلاوي ) ؟! ، فقرع طبله و قال : لم تروا شيئاً بعد !!

‏طارق الزايدي
‏تويتر | ⁦‪@ta_alotaibi511‬⁩

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات