(حبّ الخشوم وموس آل الشيخ) بقلم: سعيد الزهراني

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 22 نوفمبر 2017 - 9:29 صباحًا
(حبّ الخشوم وموس آل الشيخ) بقلم: سعيد الزهراني

آل الشيخ .. تحت المجهر

أن تأتي متأخراً خير من أن لا تأتي
هذا لسان حال كل الشرفاء ممن يرغبون تبنّي رؤية جديدة في رياضتنا وتطويرها بما يخدم الصالح العام وإجتثاث الفساد من جذوره دون هوادة .
حراكٌ شاملٌ ومتكامل ينصبّ في مصلحة رياضة الوطن قبل كل شئ، وما يقدمه آل الشيخ حتى الآن هو فيضٌ من غيض سنرى نوره في القريب العاجل بمشيئة الله.
مايقدمه معالي المستشار هو بإيعاز من ولاة الأمر ويحضى بمتابعة من رجل الرياضة الأول سمو ولي العهد حفظه الله والذي طالب بتذليل كل الصعاب وجعل بيئة الأندية جاذبة لكل من سيعمل فيها بصدقٍ وشرف دون البحث عن مجدٍ شخصي .
إذاً من هنا نعي بأن هرم الهيئة ومن معه تحت مجهر القيادة الحكيمة أولاً بـ أول، لذلك فنحن نشهد ذلك الحِراك والتقدم السريع الذي يجتث معه كل فاسدٍ ومُفسد في رياضتنا للنهوض من جديد والعودة مجدداً لنتسيّد القارة الآسيوية كما كنّا .
ولكن هناك مالم يكن بالحُسبان ومن وجهة نظرٍ قد تكون مخطئةٍ وقد تكون عكس ذلك، فما أتى به معالي المستشار من مبدأ #موسعلىكل_الروس
تم تغييبه مابين الهلال والنصر وكذلك الأهلي والشباب فما سمعنا به من خطابات الود والصُلح بينهم لا يتعدى كونه عُرفاً كما قيل (حب خشوم) وراحت سلامات .
أما أن تقع الوقائع والتجاوزات ضد ماجاء به من رؤية تطويرية ويقع الضرر ومن ثم نبحث عن الصُلح فنحن بذلك لن نُقدم ولن نُؤخر وسنبقى في ذات الدائرة المُعتمة .
لن نخوض كثيراً في صلح الجميع فهم في حِلٍ من ذلك، ولكن أن نرى الإنتهاك الصريح والواضح للقوانين ومن ثم نُطلق العنان لمبدأ الصُلح دون الحُكم في قضيةٍ جنائية لـ كائنٍ من كان فأين نحن من تطهير رياضتنا من الفساد ؟

كلمة أخيرة .. على معالي المستشار أن يضع مبدأ الصُلح نصب عينيه مع الجميع دون استثناء لنادٍ عن غيره، فـ الكُل سواسية كما قالها ولاة أمرنا، فلا فرق بين أمير أو وزير ولا أي مواطن كان ومن ثم النظر بعد ذلك فيما يخدم رياضة الوطن والرُقي بها لمصاف العالمية .

سعيد الزهراني
@abu_3bdur7man

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات