رحل الذهبي ورجل المهمات الصعبة

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 3 سبتمبر 2016 - 5:07 مساءً
رحل الذهبي ورجل المهمات الصعبة

بقلم: فيصل عايش
•• يوم الخميس الماضي لم يكن يوم عادياً في الوسط الرياضي، فالخبر مدوي وهز المشاعر وطرق القلوب من كل باب، فالفاجعة مؤلمة بكل معانيها، والفقيد نشعر بأنه شخص قريب منا.

•• جاء القدر كما امر الله عز وجل، وعادت الامانة لباريها، وغادرنا الراحل أحمد عمر مسعود بعدما احيا فينا الاتحاد الذي كان يعاني من داءٍ عضال، وجدد فينا الامل وزاد التفاؤل واتسع الطموح، وجعل الجماهير مشتاقه لموسم قد يكون استثنائي وغير متوقع.

•• عاد ابو عمر رحمة الله للساحة الرياضية من جديد، بعد غياب طويل جداً، غاب اسمه وحضوره، واقتصر ظهوره في فترات متقطعه وفي بعض المناسبة.

•• عاد ابو عمر وجدد الأمل في قلوب الاتحاديين، واعاد تهيئة الاتحاد من جديد، وضبط كافة أوضاعه، وسير اموره الإدارية والمالية، وكسب محبة الجميع سواء الاتحاديين او غيرهم بصدق نواياها وصفاء قلبه وابتسامته التي لا تفارق محياه، وتواضعه الجم، وتعاونه مع الجميع.

•• احببناه دون أن نلتقي فيه، وشعرنا بالتحام قوي بيننا وبينه، فهو انسان متواضع جداً وقلبه مترع بالإيمان والنقاء والبراءة.

•• سعى واجتهد وتنازل عن وقته وصحته وماله وراحته من اجل الاتحاد وجمهوره، كان حلمه ان يسعد الجماهير الاتحادية دون مقابل .

•• في هذا العمر والوقت الصعب الذي مر به النادي، لم يتردد ويتنازل عن الاتحاد، وحضر بالرغم من صعوبة الموقف، الذي يمس تاريخه الرياضي الحافل في حال فشله، إلا انه ابى وتحدى وتصدى وعمل واجتهد للنهوض بالفريق.

•• وكان المرحوم لا يسعى وراء الشهرة والانتشار وتركيز الاضواء، حيث كان يعمل بصمت بعيداً عن عدسات المصورين وأقلام المحررين.

•• وتبقى الكلمات عاجزة عن التعبير والبلاغة في الشريف والنظيف احمد مسعود، الذي ترك برحيله فراغاً كبيراً وتصدعاً في جدران العميد، ولكنه سيبقى في قلوب الاتحاديين للابد ، (( لاتنسوه من دعائكم، وصدقاتكم ، واعمالكم الصالحة )) .

تويتر: ‏faisal_3yesh@

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات