#روح_الفهد

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 13 أكتوبر 2016 - 2:03 صباحًا
#روح_الفهد

أوشكت #روحالاتحاد ذات يومٍ على الرحيل عن الكيان و بالقلب غُصةٌ مما آل إليه حالهُ ، بكت و أبكت معها ملايين العُشاق .. تقهقرٌ و رجوعٌ لذلك الثمانيني الوقور و إبتعادٌ عن منصات التتويج .. و فوق ذلك لا جديد خروجٌ يتبعهُ خروج من مسابقةٍ إلى مسابقة .. حسرةٌ تعتري كل متيمٍ في هذا الكيان صغيراً كان أو كبير .
ذات يومٍ علّق العشاق مشانق الرحيل و بات الأمر قريب فلا مناص مما كان مستحيل .
و في خضم ذلك الزحام و غمرة الإنتقام خرج فهدٌ مِغوارٌ يُزمجر و يرعد و يقول ها أنا ذا .. لا زلت هاهنا أحملُ بين حنايا صدري شُعلةً من تلك الروح التي تفتقدونها لازال للمجد بقية .
إستحثّ بها عشاق الكيان و محبيه فأعادهم إلى دائرة الضوء ، جعل منهم نموراً يُزمجرون و يُثبتون مجدداً أن المستحيل ليس في قاموس “الاتحاد” .
لله درُك من فهد ..!! لم يكتفي بإسعاد جماهير كيانه المغرم به و لكنهُ تجاوز الحدود و عبَر القارات ، أفرح بلداً بكل ما فيه من نبضات حبس الأنفاس في بُرهةٍ من الزمان ، أطلق رصاصة رحمةٍ أيقض معها فرحةً لم نشهدها منذ عشرة أعوامٍ و كأننا أيتامٌ عاد أباهم للحياة .
في تلك اللحظة فقط أيقنت بأن الطريق مُمهدٌ إلى روسيا رغم أنف كرة القدم فـ لدينا شعبٌ بأكمله في روح ذلك الفهد الصغير .. (لا تستعجلون) فـ للتو قد بدأت قصة #روح
الفهد .

سعيد الزهراني
@abu_3bdur7man

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات