(على ناصية الاتحاد) بقلم: سعيد الزهراني

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 6 فبراير 2017 - 11:32 صباحًا
(على ناصية الاتحاد) بقلم: سعيد الزهراني

أربعة أعوامٍ من التخبطات .. زعزعةٌ وشتات
اتحادٌ لا اتحاد فيه البتّه ..
كل ذلك مثالٌ لمن عاش عدة أعوام في غيبوبة مُطبقة
ثم يفيق ويأتي له طبيبه ويقول له تأهب لسباق سرعة .
كيف لهُ ذلك وهو ميتٌ عضلياً و فكرياً وجسدياً و للتّو بدأت حياته من جديد .
هكذا هو الاتحاد ومعاناته .
إذاً ومن المنطق والعقلانية أن لا نطلب المستحيل من هذا الفريق وممن خلفه من إدارة مكلفة بتسيير أموره و تعمل بكل جدٍ و تفاني من اجل إستعادة #روح_الاتحاد .
لن يأتي ذلك بين ليلة وضحاها والبناء أصعب من الهدم فمن بنى يُشاهد ويتحسر ومن هدم لازال يحمل مِعول هدمه متبسماً من حالنا .
لابد لنا من الصبر مُطولاً حتى نصل إلى توليفةٍ عناصريةٍ تتوافق مع تطلعاتنا مهما طال الأمر ، فالمهم ليس العودة للقمة فقط ولكن الأهم الصمود ومجابهة كل القوى للحيلولة دون السقوط مهما اختلفت عوامله .
لن نستعجل على ذلك فلم يفتنا شئ قط ، فقد أتى ذلك الهبوط النسبي بعد سنينٍ حُبلى بالسطوة و السيطرة و الإنجازات ليس على الصعيد المحلي ولكننا تجاوزنا الحدود و أرعبنا الخصوم وزلزلنا آسيا بـ رُمتها فكانت مطواعةً لنا .
لنقف صفاً صفا ونساند هذا الفريق ومن خلفه حتى الرمق الأخير فإن ضفرنا بشئ فهو خير من الله وإن لم نستطع فلن يُثنينا ذلك عن المواصلة فنحن الاتحاد مهما تعددت الأسماء وتغيرت الأزمان .

للتذكير فقط: نحن من طال المجد حتى الآن

سعيد الزهراني
تويتر| [email protected]

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات