في الاتحاد أزمة الدفاع مالها نهاية

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 22 أغسطس 2017 - 9:18 مساءً
في الاتحاد أزمة الدفاع مالها نهاية

أحمد الأنصاري | مكة المكرمة
عانى دفاع الاتحاد خلال السنوات الأخيرة الماضية عناءاً شديداً وواضحاً لكل محبين الأصفر العنيد، حيث أنه لم تتمكن أي إدارة خلال السنوات الفائتة من إيجاد حل مناسب لهذه المشكلة سواء على صعيد الفئات السنية أو عن طريق التعاقدات.

الجدير بالذكر بأن قوة الاتحاد كانت تُكمن في دفاعه والذي كان يعتبر من أقوى الأندية التي كانت تشتهر بقوة دفاعها الضاربة سواءً على الصعيد المحلي أو الآسيوي، أيضاً القوة والكبرياء الذي امتلكه العميد في لاعبين الدفاع كانت أغلبها من أبناء النادي، مما يدل بأن يوجد خلل واضح ومريب بأن يمر على الاتحاد سنوات عدة بدون أن يدلى بأي مدافع يُكن له الكلام، يذكر أن الاتحاد لم يتعاقد طيلة سنوات طويلة مع قلوب دفاع أجانب مما يدل ذلك لقوة امتلاكه لقاعدة دفاعية تم بناؤها تحت أجنح النادي وليس من خارجه، إلا أننا شاهدنا في السنة ماقبل الماضية بتعاقد الاتحاد مع مدافع بولندي أجنبي “زوكالا”، الجدير بالذكر بأنها مرت سنوات طويلة بعدم تعاقد الاتحاد مع قلوب دفاع أجانب مما يدل على ضعف البيئة البنائية أو التعاقدية الصحيحة لدفاع الاتحاد.

الاتحاد في هذا الموسم يملك عدد ١٣ لاعب مابين أظهرة وقلوب دفاع، بدأ بأحمد عسيري الذي لديه الإمكانيات الجيدة ولكن اللاعب لم يتطور بشكل ملحوظ خلال السنوات التي لعبها مع العميد، ثانياً المدافع بدر النخلي الذي لم يكن لديه مستوى متوازن أو عالي بل كان يأتي في فترات بجهد جيد وفي فترات أخرى بجهد أقل من العادي، ثالثاً ياسين حمزة الذي تألق في بداية مشواره مع العميد والمنتخب وكان الجميع معجب بقتالية اللاعب وروحه داخل الملعب الا أن اللاعب بعد إصابته الأولى في الموسم الماضي عاد وكأنه شخص أخرى لم يقم بتلك المستويات المأمولة منه ولم يحسن في التعامل مع قتاليته وروحه بالطريقة الصحيحة بل انقلبت هذه الصفات رأسا على عقب، رابعاً تركي الجلفان الذي لم يشاهد له أي مباراة مع العميد بسبب إصابته المتكررة والغير متوقفه بشكل مستمر، خامساً عمار الدحيم الذي قدم أداء جيداً بالموسم الماضي وقد كان بديلاً جيداً في بعض المباريات اللاعب فقط قد يحتاج بعض المباريات اللازمة وسيكون في مستوى جيد ومأمول لجميع عشاق نادي الذهب، سادساً عبدالله شهيل اللاعب الذي لم يكن منتظماً في التدريبات بشكل لائق والغير معتمد عليه في كثير من مباريات الموسم الماضي، سابعاً عوض خريص اللاعب لم يقم بأي تطور ملحوظ خلال المباريات التي لعبها مع العميد ولم يقدم مستوى يليق بدفاع الاتحاد العريق، ثامناً عدنان فلاته الجميع يعلم بفترات هذا المدافع الرائعة خلال السنوات الماضية التي لعبها ولكن بعد التعاقد معه بالموسم الماضي قدم أداء رائع في بداية الموسم ولكن بعد منتصف الموسم لم يقدم شيئا يذكر، اللاعب لقد بدأت عليه صفات الكبر في العمر مما يدل بأن اللاعب ليس قادراً على قيادة دفاع الاتحاد بشكل جيد خلال المباريات القادمة، تاسعاً محمد قاسم هذا اللاعب الذي لا ينساه أي اتحادي خلال كأس الملك ٢٠١٣ الذي قدم أداء رائع وأعجب الجميع في أول ظهور له مع الفريق الأول وتم توقيع عقد احتراف مع اللاعب وقدم الإمكانيات المطلوبة منه إلا أن أصيب اللاعب وتم الاعتماد على باقي اللاعبين في مركزه وقلة المباريات التي لعبها خلال الموسم الماضي وماقبله مما أدى إلى إنخفاض كبير في مستوى اللاعب، عاشراً باسم المنتشري الذي لم يتم مشاهدته بالموسم الماضي بسبب أسباب فنية ومشاكل مالية مع الإدارة، في المرتبة الحادية عشر يأتي اللاعب الشاب طارق محمد الذي برز من خلال الفئات السنية بنادي الاتحاد والذي نتمنى له التوفيق في هذا الموسم مع الفريق الأول وتقديم المستويات المطلوبة منه، في المرتبة الثانية عشر يأتي المدافع عبدالرحمن الريو الذي لم تتم مشاهدته في مباريات كثيرة سواءً بالموسم الماضي أو ماقبله بسبب قلة المباريات التي لعبها، أخيراً اللاعب الشاب إبراهيم الشهراني الذي يتمنى منه تقديم المستوى المأمول له في خط دفاع العميد.

أخيراً يمكننا القول بأن دفاع العميد في السنوات الماضية أصبح مثل (الجلي) في مرونته وعدم ثباته على نفس المستوى، وأصبح في مهب الرياح التي يمكن لأي فريق بأن يهب بالدفاع في أي مكان في أرجاء الملعب بلا فائدة تعود على العميد.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات