في مباراة ماراثونية الاتحاد يخسر أول سوبر

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 18 أغسطس 2013 - 7:18 صباحًا
في مباراة ماراثونية الاتحاد يخسر أول سوبر

خسر الفريق الاتحاد اليوم أمام الفتح في أول بطولة بمسمى السوبر و أول بطولات الموسم بنتيجة ثلاثة أهداف لهدفين في مباراة كانت ماراثونية للمتابعين .

و جدد الفتح انجازاته التاريخية، فبعد أن توج بأول بطولة دوري في تاريخه الموسم الماضي فقد سجل اسمه في سجل انجازات الكرة السعودية بالفوز بأول بطولة سوبر سعودي ، بعد أن فاز في مباراة ماراثونية على الاتحاد 3/2 ، أقيمت على استاد مدينة الملك عبد العزيز الرياضية بمكة المكرمة.

ورعى المباراة الامير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، وسجل للفتح دوريس سالمو ( هدفان ) والتون جوزيه ، فيما سجل للاتحاد مختار فلاتة من ضربتي جزاء.

وكان الاتحاد قد أكمل المباراة بعشرة لاعبين لتلقي مدافعه محمد القاسم البطاقة الحمراء في بداية الشوط الإضافي ، حيث اتجه الفريقان إلى الوقت الإضافي بعد أن انتهى الوقت الأصلي 2/2.

دخل الفريقان أرض ملعب المباراة تحت هدير وأهازيج ما يزيد عن 25 ألف متفرج ، التي حولت الملعب على ساحة
ملتهبة بالحماس والإثارة، ليطلق الدولي عبد الرحمن العمري حكم المباراة انطلاق أول سوبر سعودي.

لم يحتاج الفتح سوى دقيقة و22 ثانية ليعلن عن تقدمه بهدف مبكر جدا ، بعد أن أرسل ألتون كرة عالية من ضربة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء يرتقي لها مبارك الأسمري ويحول الكرة برأسه إلى القناص سالمو الذي يعالجها مباشرة إلى داخل الشباك الاتحادية، مستغلا سوء تمركز الدفاع الاتحادي ، ولم تفلح معها أيضا محاولة فواز القرني.

لم يغير الهدف المبكر من استراتيجية كل فريق التي بدأ بها المباراة ، وانعكس ذلك على محاولة كل منهما في السيطرة على وسط الملعب.

لكن الفتح كان صاحب الخطورة في تلك الدقائق، وحصل على ركنية بعد خمس دقائق وضربة حرة مباشرة يسار منطقة جزاء الاتحاد ، و يتفذها المتخصص ألتون مباشرة كادت أن تخضع الحارس لكنها علت العارضة وواصلت طريقها إلى خارج الملعب.

أصاب هدف الفتح المبكر مدرجات الاتحاد بالصدمة ، فسيطر عليها الوجوم والصمت ، كما أصاب الهدف المبكر أيضا لاعبي الاتحاد بالارتباك ، فبداوا وكأنهم قد نسوا خطة المباراة ، لم يقدم الفريق جملة فنية واضحة المعالم ، لكنه يحصل بعد 13 دقيقة على أول ضربة ركنية ، ونفذها الظهير الأيسر محمد القسم ، لكن العويشير حارس الفتح صعد للكرة عاليا وسيطر عليها.

عانى الاتحاد طوال تلك الدقائق من عدم الربط بين لاعبي خط الوسط وكذلك بينهم وبين خط الهجوم ، بعد اعتمادهم على إرسال الكرات الطولية إلى مختار فلاته وفهد المولد لكنها كانت من نصيب مدافعي الفتح.

في الدقيقة عشرين وبعد جملة فنية يتلقى فهد المولد المنفرد تماما بالمرمى ،كرة من معن الخضري ، لكنه يسدد في جسد العويشير لترتد إلى مختار فلاته لكنه يسدد كرة ضعيفة ، ليسيطر عليها العويشير بسهولة ، ليهدر الاتحاد فرصة حقيقة لتعديل النتيجة.

ينشط الاتحاد نسبيا، مع التزام لاعبيه بالاعتماد على إرسال الكرات العالية إلى داخل منطقة الجزاء ، ومن أحداها في الدقيقة 23 يحول فهد المولد يحولها برأسه مشتركة بين العويشير و مختار فلاته ، ويسقط على أثرها حارس الفتح ويتوقف اللعب حتى يتلقى العلاج.

ينكمش الفتح قليلا تحت ضغط الاتحاد ، وفي الدقيقة 27 يحتسب الدولي عبد الرحمن العمري ضربة جزاء اثر تعرض مختار فلاته للعرقلة من الظهير الأيمن محمد نامي ، وينجح فلاته في إيداع الكرة من نقطة ضربة الجزاء في الزاوية اليمنى فيما اتجه العويشير لليسرى ، لتصبح النتيجة 1/1.

أعاد هدف التعادل الأهازيج لمدرجات الاتحاد، بعد 20 دقيقة تقريبا من الصمت تحت تأثير صدمة هدف الفتح المبكر.

ينحصر اللعب وسط الملعب ، وتقل الفرص على المرميين لينتهي الشوط الأول بتعادل الفريقين 1/1.

بداية نشطة للاتحاد، رغم ذلك كاد الفتح أن يباغت الاتحاديين بنفس سيناريو الشوط الأول ، بعد تلقى الحمدان الكرة من خارج منطقة الجزاء بعد دقيقتين فقط من بداية الشوط الثاني ، وسدد الجمدان كرة أرضية قوية ، تصدى لها ببراعة فواز القرني على مرتين ، ويلحق بالكرة قبل أن ترتد إلى المتابع حسين المقهوي، وتضيع فرصة هدف التقدم للفتح .

لم يجر كل من الاسباني بينات مدرب الاتحاد والتونسي فتحي الجبال مدرب الفتح أي تغيير على تشكيلة كل منهما ، التي خاضا بها الشوط الأول ، ولعبا بنفس العناصر وبنفس النهج الفني ، فالاتحاد يعتمد على طريقة 4/4/2 فيما يلعب الفتح 4/5/1.

في الدقيقة 58 يحصل محمد الفهيد مدافع الفتح على أول بطاقة صفراء بالمباراة بعد أن عرقل محتار فلاته من الخلف ، ويحصل الاتحاد على ضربة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء ، وينفذها أبو سبعان ، لكن العويشير يرتبك في السيطرة عليها ، ويتداخل معه المدافع باسم المنتشري لكن مساعد الحكم يشير برايته إلى تسلل.

بدا من أحداث المباراة أن المدربين يعرفان بعضهما جيدا ، فمدرب الاتحاد أعطى تعليمات واضحة لمدافعيه بعدم الاندفاع للأمام ليقينه بأن خطورة الفتح تكمن في المرتدات وإجادة لاعبيه في التحول من الدفاع للهجوم واستغلال المساحات الخالية خلف المدافعين ، لكن عاب الأداء الاتحادي افتقاد الفريق لصانع ألعاب متمكن بالإضافة إلى تأثر لاعبيه بفترة الإعداد غير
الكافية.

في المقابل نجح الجبال في الحد من سرعة فهد المولد بتأخير مدافعيه وعدم اللعب معه على خط واحد لكنه فاعلية الفتح تأثرت باختفاء ألبرازيلي ألتون جوزيه معظم فترات المباراة ، كذلك لم يتحرك المقهوي والحمدان على الاجناب كما اعتاد دائما.

في الدقيقة 66 يغير الجبال من استراتجيته الفنية ويلعب بمهاجمين ، عندما دفع بربيع السفياني إلى جوار سالمو على حساب اللاعب حسين المقهوي .الجبال اول تغيير له بنزول ربيع السفياني ( ينتظر انقضاء الشهور الست الأخيرة من عقده مع الفتح لينتقل رسميا للنصر بعد ان وقع عقدا نصراويا في وقت سابق) على حساب حسين المقهودي ، ويغير الجبال من استراتيجيته الفنية ليلعب السفياني بجوار سالمو .

يرد بينات مدرب الاتحاد بالدفع بالمهاجم الشاب عبد الرحمن الغامدي على حساب معن الخضري الذي غادر الملعب تحت تأثير الإصابة بشد عضلي.

وفي غفلة من الدفاع الاتحادي وفي الدقيقة 73 ينطلق ألتون من جهة اليسار ، ويلعب عرضية عالية ، يرتقي أليها سالمو بالتخصص ويحول الكرة برأسه في شباك الاتحاد ليتقدم الفتح 2-1.

ويهدر البديل عبد الرحمن الغامدي بعد هدف الفتح الثاني فرصة التعادل ، بعد أن مرت الكرة من على قدمه وهو على بعد خطوات من مرمى الفتح ، يشدد الاتحاد هجومه من الأجناب والعمق ليلحق بالنتيجة ، لكن الفريق يفتقد اللمسة الأخيرة بسبب التسرع.

فاصل من اللعب التعاوني بين لاعبي الفريقين في منتصف ملعب الفتح ، ينتهي بضربة حرة مباشرة للاتحاد في الدقيقة 79 ، وفي هذه الأثناء يدفع بينات باللاعب هتان باهبري بدلا من أحمد الفريدي الذي لم يقدم شيئا طوال الفترة التي شارك فيها.
تأثر أداء الفريقين ببداية الموسم ، فتوالى سقوط اللاعبين بالشد العضلي ، فخرج معن الخضري مصابا بشد في عضلة الساق وتلقى حمد الحمدان ومختار فلاته العلاج في الملعب بسببها.

اشتباك بين فهد المولد ومشعل السعيد بسبب ويسيطر لاعبو الاتحاد على غضب زميلهم المولد ، ويمنح الحكم مشعل السعيد البطاقة الصفراء الثانية في المباراة .

ويرمي بينات بأخر أوراقه الهجومية بدخول عبد الفتاح عسيري بدلا من محمد أبو سبعان .. يضغط الوقت على لاعبي الاتحاد فيما يحاول لاعبو الفتح استهلاك الوقت ، وكاد مختار فلاتة أن يعيد فريقه إلى نقطة التعادل في الدقيقة 88 لكنه استقبل الكرة بطريقة خاطئة ، ويرسلها ضعيفة ليسيطر عليها المتألق العويشير.

ترتفع درجة الإثارة وتصل لذروتها عندما يحتسب عبد الرحمن العمري ضربة الجزاء الثانية في المباراة ولمصلحة الاتحاد في الدقيقة 90 ، بحجة إعاقة مشعل السعيد مدافع الفتح لعبد الرحمن الغامدي مهاجم الاتحاد ، ويتغاضى الحكم عن منح البطاقة الصفراء كعقوبة إدارية بعد احتساب ضربة الجزاء على مشعل السعيد الحاصل على بطاقة صفراء أولى ، كانت تستوجب بطاقة حمراء ، ويتصدى لها مختار فلاتة ويتمكن ممن تسجيلها لتصبح النتيجة 2/2 وتشتعل مدرجات الاتحاد من جديد ويضع العمري حدا لهذه الإثارة بإطلاق صافرة نهاية المباراة ويتجه الفريقان إلى الأوقات الإضافية.

الشوط الإضافي الأول

بداية ساخنة للشوط الأول من الوقت الإضافي بإشهار البطاقة الحمراء المباشرة لمحمد قاسم مدافع الاتحاد لعرقلته ربيع السفياني المنفرد بالمرمى ، ويحصل الفتح على ضربة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء ينفذها ألتون بسهولة في يد فواز القرني.

يسيطر الحماس على أداء الفريقين على حساب المستوى الفني ، مع غياب الجماعية في الأداء ، تحت تأثير قلة التركيز ، ويتراجع لاعبو الاتحاد للخلف بسبب النقص ويهاجم الفتح ، مما يمنح لاعبي الاتحاد الفرصة للعب على المرتدات ، وكاد عبد الرحمن الغامدي في الدقيقة 104 أن يسجل ، لكن تسديدته اتجهت إلى الشباك الجانبي ، وبعدها يعلن عبد الرحمن العمري نهاية الشوط الأضافي الأول بالتعادل 2/2 .

الشوط الإضافي الثاني

يستحوذ الفتح على الكرة مع بداية الوقت الإضافي الثاني ، بعد أن فضل لاعبو الاتحاد التراجع وعدم المغامرة بالاندفاع
للأمام ، ويضغط الفتح ويحول دوريس سالمو مشعل السعيد العرضية برأسه لكنها تصل سهلة إلى يد القرني ، ويرد الاتحاد بهجمة مباغتة يتدخل العويشير ليخلص الكرة بقدمه من أمام مختار فلاتة.

في الدقيقة 112 تصل الكرة الى سالمو، ويمررها على حدود منطقة الجزاء إلى ألتون على حدود منطقة الجزاء الذي يسدد كرة مباغتة تسكن على يسار فواز القرني مسجلاُ هدف الفتح الثالث لتصبح النتيجة 3/2.

في الدقيقة 116 ينقذ القرني فريقه من الهدف الرابع عندما توغل ألتون بالكرة داخل منطقة الجزاء وسدد بقوة في الزاوية
الضيقة ، ويتمكن القرني من تشتيت الكرة.

يستهلك لاعبو الفتح الوقت بالتمرير القصير ليعلن بعدها العمري الفتح بطلا لكأس السوبر السعودي بعد فوزه على الاتحاد 3-2.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات