(لعبة الكراسي) بقلم: حسين السيد

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 3 يونيو 2017 - 11:29 مساءً
(لعبة الكراسي) بقلم: حسين السيد

هي لعبة ستلقي بظلالها على العميد في الموسم المقبل والمتحكم بها الهيئة الرياضية والتي تعي تماما أن الرئاسة الاتحادية تحتاج لسرعة في اتخاذ القرار لعلمها بما يدور في البيت الاتحادي من أزمة مالية قد تلقي بعميدنا في مأزق يوم لا ينفع الندم .
وللأسف التردد في اتخاذ القرار يدل على أحد الأمرين إما الإستهتار بما يمر به الاتحاد أو أن هناك عدم إلمام بالموقف والمنعطف الخطر في مسيرة النادي وهو على المحك في مزيدٍ من العقوبات التي ستوقع عليه من الفيفا بسبب القضايا المنظورة على العميد .
وبعد أن أعلن باعشن عن موقفه بالإبتعاد عن كرسي الرئاسة وأصبح خارج اللعبة سواء إنتخابات أو تكليف وفي نفس الوقت دخل أنمار الحايلي وأحمد كعكي في السباق وإعلان منصور البلوي ترشحه إن كان القرار من الهيئة إنتخابات فلا مجال للتأخير منها بإعلان الإنتخابات كحل سيسهم في حل الكثير من المشكلات التي يمر بها العميد .
فلماذا التأخير ياهيئة الرياضة وأنتم الجهة التي سيقف أمامها جمهور الذهب إن تأثر العميد بسبب هذه المماطلة في اتخاذ القرار .
وعلى رجالات الاتحاد أن يقفوا مع النادي في هذه الأزمة والاتفاق على إنتخاب من هو أجدر ودعمه ماديا ليسير بالعميد إلى بر الأمان وعدم الخوض في لعبة الكرسي الرئاسية إن ترشح أكثر من مرشح والذي سيأخذ مزيدا من الوقت قد يؤثر في تأخير إستعدادات العميد للموسم المقبل ولديه العديد من الاستحقاقات ومنها دوري أبطال أسيا وهو ملكها ولها طابع خاص لدى جمهور الذهب .
وما يحتاجه العميد في الموسم المقبل هو دعم الفريق بنجوم محليين للمنافسة على جميع البطولات وكذلك الإنتهاء من موضوع النجم كهربا وإن لم تتم الموافقة ، فعليهم البحث سريعا عن بديل قبل البدء في الاستعداد لكي يكون هناك انسجام متكامل بين لاعبي الفريق وكذلك إعطاء فرصة للمدرب في وضع خططه والتركيز على التشكيلة الأساسية التي سيخوض بها الموسم المقبل وهذا يحتاج لوقت كافي .
وعلى من ينتمي لهذا الكيان أن يلتزم الصمت في كل مايدار في البيت الاتحادي وعدم تسريب أي عمل حتى يتم الإنتهاء منه فما يقوم به الإعلام سواء المنتمي للاتحاد أو عدم الإنتماء من نشر مايحاك في النادي يؤثر عليه ويصعب عليه مايقوم به وعليهم أن ينظروا لما يقوم به الآخرون الذين يعملون بصمت فلا يواجهون مشكلات تعيقهم من اتمام صفقاتهم وأعمالهم وهذا هو النجاح الإداري للوصول بالنادي لتحقيق الانجازات والبطولات .

في الختام
جمهور العميد يعيش في توتر وعلى هيئة الرياضة إتخاذ القرار سريعا ليكون الاتحاد في أمان والخروج من المماطلة في تحديد مصير الرئاسة الاتحادية .

حسين السيد
تويتر : haoon1500

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات