(لعلّها خيِره) بقلم: سعيد الزهراني

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 21 يناير 2017 - 2:20 مساءً
(لعلّها خيِره) بقلم: سعيد الزهراني

ولعلّنا تعلمنا من الدرس و مدى قسوته
وللمرة الرابعة على التوالي نُلدغ من ذات الجُحر .
بعد كل فترة توقف نتفاجئ بالخسارة
الأمر ليس مُعضلة لهذا الحدّ واقعياً وعقلياً
ففي عِزّ أزمة الغضب العارم التي تعترينا
يجب أن نعلم و نعي بأن فريقنا (فنياً) ليس مرشحاً للبطولات وإن أتت على طبقٍ من ذهب
ولكن التواجد في دائرة المنافسة هو الأهم
الظهور بمظهر البطل العائد يكفينا و الآن تحديداً .
لازلنا نُصارع من أجل الحفاظ على الممكتسبات
وسننتظر مايأتي بعد ذلك من المخرجات .
لدينا مشاكلٌ (مادية)و(فنية) معقدةٌ جداً و مُرهقةٌ للغاية ولكن لدينا ماليس لدي الآخرين (الحُب) و العشق للاتحاد .
لم نفرح إلا له و بسببه ولم نحزن إلا عليه ولن يكون بسببه
إنه ملح حياتنا و مصدر ثقتنا و سكَّرها وإن كانت مرّه .
ما ينقصُنا فقط حظٌ بحجم السماء وإن أغرقتنا البحار كلها .
فسوف نعودُ يوماً ما .
لن نكون نحن و الزمان على الاتحاد فيكفيه مافيه .
ولكن المهم و الأهم ( نظرة إدارةٍ متفائلة و تصحيحٌ فنيٌ للأوضاع و الإبقاء على الأفضل و إبعاد المتسيب و الشدّة مع المتراخي ومن لا يُقدر قيمة شعار الاتحاد ولا يشعُر بالمسئولية ) .
قلتها سابقاً واكررها حتى ذلك الحين فقط (تنفسوا الاتحاد ) .

سعيد الزهراني
تويتر | [email protected]

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات