(لن أقتنع !!!) بقلم: إياد عبدالحي

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 7 أبريل 2017 - 3:12 مساءً
(لن أقتنع !!!) بقلم: إياد عبدالحي

@ أسكب ما شئت من مبررات.. حُجج.. واثباتات.. أصدر بيانًا بعد آخر.. هات وثيقة فثانية فعاشرة.. ادعم رأيك بشهادة لاعب.. إداري.. ارفع لافتة في مدرج.. أوصل هاشتاقك لترند.. في النهاية: لن أقتنع..!
@ هذا هو حال كل جبهةٍ مع الأخرى.. نقاش بيزنطي دام لسنوات وسيظل لأخرى دون أي التقاء..!
@ وكأني بطاولة الحوار قد جمعت بين اثنين.. الأول (أخرس) يعتمد على لغة الإشارة لإيصال فكرته للآخر.. وهذا الآخر (أعمى) لا يراه أصلاً ويتحدث ويتحدث ولا يعلم أن الأول أصمٌ فوق خرسِه ولا يسمع..!
@ مضيعة وقت.. واستنزاف جهد.. على مفيييش..!!!
@ إذن ما الحل..؟
@ انتخابات..
@ نعم.. انتخابات وبس..
@ بلا وجع راس.. ولا كثرة حكي.. صندوق وأصوات.. ولكنها بلا أي ضوضاء..!
@ هذا الرئيس الذي أريد.. هكذا.. قل رأيك بهدوء.. ببطاقة إلكترونية قيمتها الكاملة في خزينة ناديك.. ثم ماذا..؟ ثم: انتظر النتيجة..!
@ دول عظمى تنصب رؤساءها بهذه الطريقة.. تستودع مصيرها داخل صندوق حجمه شبرٌ مكعب..!
@ ثقافة كهذه لابد أن تشيع.. أن نتقبلها بكل ما فيها من مزايا وعيوب.. أن نرضى بقدرها خاصةً وأنه أتاح لنا رسم ما فيه..
@ لا تتبرم.. لا تتجهم.. لا تتذمر إن لم تشارك في صناعة قرار كان بإمكانك أن تكون من بين متخذيه..
@ هذا هو صوتك الذي ((له)) وزن.. قيمة.. ثمن.. أما ذاك الصوت الذي تملأ به حياتك الواقعية والافتراضية صبح مساء فلن يزحزح (الآتي) قيد أُنملة وإن صِحت ما صِحت وبأعلى أعالي صوتك..!!!

نهاية:
ليس وقتًا لنقاش..! “ليس المهم كيف وقعت، المهم كيف ستنهض”
‏فينس لومباردي

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات