“ما بقيت إلا أنا” !!! بقلم: إياد عبدالحي

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 1 يناير 2017 - 2:02 مساءً
“ما بقيت إلا أنا” !!! بقلم: إياد عبدالحي

@ “إيه دا..! كدا الاتحاد..؟ يا دين النبي”..!!!
@ أعلى صوت تمكَّن مني ليلتها فلم أعد أسمع سواه..!
@ العم حمزة فتيحي -رحمه الله تعالى- ((المؤسس)).. وذات العبارة التي بثها قلبه في ليلة كانت وكأنها بالأمس..!
@ إيوا يا عم حمزة.. دا الاتحاد.. الاتحاد الذي اتسعت به حجرة حتى أضحت وطن..
@ ها هو ذا.. يمارس ذات البدايات.. يلاعب أهل الشرق والغرب.. وكأني بالحكاية تأبى إلا أن تبقى ما بين “كان يا ما كان” و”متّع ناظريك الآن”..!
@ سرمدية بلا انقطاع.. ذات البث من حجرة اللاسلكي ما زال مستمر.. “أنا الاتحاد.. جَد الرياضة.. والبقية أولاد وأحفاد.. الأصل: إتِّي.. والسّاس: إتِّي.. وكل العماد.. نادي الوطن.. عميد هذه البلاد”..!!!
@ وكأني بآلة زمنٍ نقلتني إلى ماضٍ أبعد من بعيد.. إلى هناك.. حيث البوارج البريطانية.. هاستنجس.. جون هور.. شيفرن.. وملامح مونديالي قد بدأت تتشكل..!
@ آتلتيكو بالأمس وقبل الأمس ريال وقبلها يوفي وميلان.. وما زال للاتحاد بقية.. بل البقية في حياة الاتحاد..!
@ هنا سقطت مني دمعة.. وأنا أتذكر العبارة الأخرى وأظنها الأخيرة للعم حمزة:
“كل اللي معايا راحوا.. ما بقيت إلا أنا”..!
@ وكأني به كان يتحدث بلسان الاتحاد حين قال: “أنا”..!
@ تذكرت العم أحمد مسعود -رحمه الله تعالى- اعتصر قلبي بعبارة: “ليتك معنا الليلة يا عمّاه”..!
@ رحم الله رجالات هذا الكيان.. وأبقاه لنا حياةً نعيشها بكل ما فيها.. وما أحلاها من حياة..!!!

نهاية:
الاتحاد.. أن تعيش أكثر..!!!

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات