هذا هو الحال

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 6 أكتوبر 2018 - 7:48 مساءً
هذا هو الحال

– خمس جولات، ونقطة يتيمة، تعكس مؤشر الأداء للفترة الماضية في الاتحاد.

– ومحصلة النقاط (مستحقة) عطفاً على الأداء الفني واللياقي للاعبين.

– في العمل الاداري تجد قراراً واحداً قد يكون النواة لموسم مميز أو قد يقلب المعادلة ليجعله الأسوء في التاريخ.

– وهذا ما أراه قد حدث مع العاشق الاتحادي الأستاذ نواف المقيرن.

– فكلنا نعلم أن أي عمل لن يخلو من الأخطاء، وهذا أمر طبيعي، إلا أن بعض الأخطاء ستظل تدفع ثمنها لفترة طويلة قبل التعافي والتشافي منها.

– سوء الاختيار هي المشكلة الأكبر في العميد، حيث أننا لم نوفق في اختيار الكادر الفني الإداري والذي بدوره لم يوفق في الاختيارات الفنية والمتمثلة في اختيار اللاعبين الأجانب.

– والمشكلة الأخرى هي ضعف المخزون اللياقي الواضح لدى اللاعبين والذي يقودنا لسؤال آخر، ماهي نتائج المعسكرات السابقة؟ وهل تم الاطلاع على التقارير؟ ومن الذي أعد التقرير ومن الذي اطلع عليه؟ وماهي التوصيات أو القرارات المتخذة؟

– الجانب الإيجابي الوحيد هو إيماننا الكبير وثقتنا التامة بحب المقيرن الكبير للاتحاد، وأنه لم ولن يستمر الحال على ماهو عليه، سننتظر معك، وسنمنضي معك، لتسير باتحادنا إلى حيث يجب أن يكون.

شفرة
يا (ثقيل الدم) ..خلك بعيد

طارق بن عفيف
@Tariq2t

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات