(هو التوقيت الآن !!!) بقلم: إياد عبدالحي

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 17 أبريل 2017 - 10:40 صباحًا
(هو التوقيت الآن !!!) بقلم: إياد عبدالحي

@ “صوتك يناديني”..
@ البلاغة في عبارة..!
@ هذا أسعد.. وهكذا عرفناه.. الصمت: حكمة.. ثم يأتي القول من بعده بتمامها..
@ الاتجاه نحو الحل.. مباشرةً.. هكذا وعلى طريقة المقولة العامية: “استبينا”..!
@ وحين يأتي الحل الأخير من أسعد فثق تمامًا أن ما دونه لن يزحزح المشكلة قيد أنملة..
@ العضو الفعّال وبعد أن استمهل الكل حلاً غير الذي ذهب نحوه.. فلم يجد غير طأطأة (تفكير).. وتسويف (تصبير).. وحلول (تخدير).. و(أعضاء شرف) ما بين تقصير وتقتير وتفتير.. أعلنها على الملأ.. الانتخابات: الحل.. والحل لن يكون إلا من المدرج..
@ جفّت البركة وبانت ضفادعها.. بل ماتت يا أبا محمد.. والحل لن يكون إلا بسحائب من مدرج يغمر اتحاده بغزير أمطاره..
@ هو الوقت الآن لتجسيد عبارة كتبتُها ذات مقال: “للاتحاد مدرج يحميه”..
@ هو التوقيت الآن للشعار الأهم في هذا الكيان: “الاتحاد هو الجمهور والجمهور هو الاتحاد”..
@ كينونة الاتحاد مُذ أن تأسس في حِمى مدرجه.. مدرج لم ولن يتخلى عن اتحاده في أيٍ من الأقدار..!
@ هي كلمة فصل تلك التي قالها الفريق أسعد عبدالكريم.. الرجل الذي رأيناه مع الكل.. لم يتجزأ يومًا.. كما المبدأ.. ثابت لا يتزحزح.. لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء.. من يوم عرفناه هو مع الاتحاد والاتحاد فحسب..
@ الانتخابات ولا غيرها.. المدرج: الحل.. هو صاحب القرار السيادي النافذ في اتحاده ومنذ الأزل..

النهاية:
وحده المدرج من يكتبها !

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات