(وحشناااا الاتحاااد !!!) بقلم: إياد عبدالحي

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 18 يناير 2017 - 5:00 مساءً
(وحشناااا الاتحاااد !!!) بقلم: إياد عبدالحي

@ حُزنهُ كما عزفٌ لكمان..! يرتِّل علينا الوجع آهةً آهة..! ومع كل آهةٍ نحتضنه أكثر وأكثر..!
@ وفرحهُ ضحكات عود كُمّثري أوتاره الذهب وقصعته كبطن حوت يأتي النغم منها نافورة لسعادة لها العاشق يطرب..!
@ ومع أنه يتكرر دومًا وأبدًا.. إلا أنه ليس يبدو إلا متجددًا.. وكأنه موج لبحر له في كل موجةٍ منظر..!
@ هو الحب من أول نظرة.. بل هو الحب لآخر نظرة..! وما بين هذه وتلك حياة وكأنها سكرة..!
@ “نتنفسه شهيقًا لا زفير بعده”.. هكذا قال لي أحدهم..!
@ وقال لي آخر: “إذا ما رأيته أغمضت العين عليه كي لا يفارقها”..!!
@ وحشنااااا الاتحاد..
@ وحشتنا عبارة: “اليوم الحُب يلعب”..!
@ بهذا التوصيف نتحدث عنه.. ((الحُب))..!
@ أجندتنا مرتبطة به.. هو من يُكنسل مواعيد.. وهو من يضبط الجَمعات.. يأتي بنا ونذهب إليه.. وهل من فرق..؟ ربما.. إلا أن الأكيد أننا نترك قلوبنا دومًا معه..!
@ في حِلّه وترحاله نحن معه.. حديث كل مساء.. أهازيج في كل وقت وحين.. شالٌ على طبلون السيارة.. قلادة مفاتيح في الجيب.. خاتم مرصّع بشعاره.. ساعة ذهبية ومينتها سوداء لتذكرنا به.. تيشيرته المقلّم احتل نصف الدولاب..!
@ حيااااة..
@ وما أحلاها حيااااة..!

نهاية:
“وأنا أحبك.. أحبك.. أحبك يا اتحاد”

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات