و اعتزل الاسطورة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 24 يونيو 2016 - 1:49 مساءً
و اعتزل الاسطورة

•• اعلن الإعتزال، لامزيد من الركض، وداعاً للملاعب الخضراء، هذه سنة الحياة، ولكل بداية نهاية، لايمكن الاستمرار، قرر التوقف.

••انتهت حكاية النمر صاحب القميص رقم 18 ، الذي حقق وعده بأن يكون رقمه ذو شأن في كرة القدم، وضع بصمته في تاريخ الابطال، وحفر اسمه في سجل الذهب .

•• تاريخ زاهر ومشرف امتد لقرابة العشرون عاماً، صال وجال ونال في المستطيل الاخضر البطولات والإنجازات والألقاب.

•• كان ومازال ابناً وفياً للاتحاد، ومخلصاً ومتفانياً لشعاره، ويعتبر نور اعظم قائد في تاريخ الاتحاد، والاسطورة السعودية بعد ماجد عبدالله ويوسف الثنيان من وجهة نظري الخاصة.

•• بالرغم من الحرب الشعواء والظلم الكبير الذي تعرض له نور في مسيرته الكروية، إلا أنه واجه مصيرة بكل قوة وذكاء، وكسب جميع المعارك بل أنه انتصر في كل الحروب.

•• يكيدون له في الظلام، وينتصر عليه في النور، هكذا نور، بدأ واستمر وهو يواجه الصراعات بكل الطرق، والعنصرية بكل أنواعها، وانتصر حتى أعتزل !.

•• المتأمل بمسيرة نور الكروية، يدرك مدى أهمية هذا البطل، وأن العقبات والمتاهات التي مر بها تدل على مؤشراً عميقاً في شخصية نور القوية، وروحه العالية، واصراره في تجاوز كل المصاعب، وكل هذه العوامل شكلت من نور شخصية إستثنائية، لم تهتز وتتأثر بكل الظروف.

•• كان نور لايلتف للوراء ابداً، وكلما تراجع خطوة، فأعلم أنه سيتقدم عشر خطوات، روح عالية وقوة جبارة لاتعرف الاستسلام ولا تعترف بالخذلان.

•• وبالتأكيد أن الاعمال الخيرية التي يقوم بها نور، من الاسباب التي اوصلته إلى هذه المرحلة، فالقريب والمتابع لحياة نور خارج الملعب. يجد الطيبة والعفوية والصدق والأمانة من سماته، كما عرف عن نور أنه محسن للضعيف، ومتصدق على الفقير، وكافل للأيتام، وداعم للخير، ومنفق على المحتاجين، وقد ظهرت حالات كثيرة في وسائل الإعلام عن الجوانب الخيرية في حياة الأسطورة.

•• محمد نور رحل عن الملاعب، ولكنه لن يرحل من ذاكرة الاتحاديين، ولايمكن ان ينسى هذا النجم الكبير طوال التاريخ.

تويتر:
‏ faisal_3yesh@

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات