(‏عنصر المفاجأة !!) بقلم: فارس الحارثي

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 16 سبتمبر 2017 - 9:37 مساءً
(‏عنصر المفاجأة !!) بقلم: فارس الحارثي

في عرف كرة القدم هناك ما يسمى بعنصر المفاجأة و هو يندرج تحت مبدأ “الحرب خدعة” فتباغت الخصم بتشكيل جديد أو طريقة لعب مغايره ، فالتكتيك الثابت مع كل الأندية مع احترامي “غباء” و المجاملة أكبر “داء” و أعظمه فعندما تجامل بعض اللاعبين الذين يعانون من هبوط في المستوى و أصبحوا عبء على الفريق بحجة عدم توفر بديل هنا المشكلة!!

‏سييرا أمس يلعب بنفس العناصر وبلا تجديد و بنفس التكتيك “المُمل” كرات طويلة و يعتمد على سرعة الثلاثي الهجومي فقط و أخطاء دفاع الخصم ، فريق كبير كالاتحاد لا يستطيع بناء هجمة منظمة من بطولة تبوك الودية إلى هذه المباراة إلا في لقائين واحد أمام الفيحاء والثاني أمام الجزيرة !!

‏السوء الاتحادي عزيزي القارئ ليس في الدفاع السوء يكمن في خط الوسط الذي لا يساند الدفاع خصوصاً المحاور الذين يقفون في كل اللقاءات في دور المتفرج ما عدا السميري الذي يقاتل في هذا المركز لكنه لا يجد مساندة من زملائه خصوصا مع مجاملة سييرا لفهد الأنصاري الذي يتضح هبوط مستواه و شرود ذهنه في المباريات !!

‏عندما لا تستطيع توفير بديل عليك بتغيير الخطة و أسلوب الفريق خصوصاً مع كثرة تلقيك للأهداف فهذه مشكلة تتضح للمشاهد البسيط ويستطيع حلها بكل بساطة بتغيير النهج وطريقة اللعب وتحويلها من هجومية إلى دفاعية مع تغيير بعض الاسماء التي ستخدم الخطة الدفاعية !!

‏بعض المدربين يتخوف ويخاف من ردة الفعل للجماهير والنقاد إذا بدأ بخطة دفاعية .. التخوف يفقدك نقاط والخوف لا يأتي بالنقاط ولن تفقد أكثر منا فقدت وعلى المدرب الحقيقي أن “يعرف من أين تؤكل الكتف” وأن يكون لديه عنصر المفاجأة في المباريات ولا يكشف جميع أوراقه للخصم ولكم في مباراة الفيحاء خير دليل عندما أشرك العكايشي في نهاية اللقاء!!

‏فالكارثة عندما يقول مدرب الفريق الآخر بأنه كشف طريقة سييرا وسيخطف نقاط المباراة وسييرا “أذن من طين والأخرى من عجين” وبلا أي تجديد .. الاتحاد بحاجة إلى عمل فني و إنضباط !!

‏فارس الحارثي
‏تويتر|
‏⁦‪@Fares_ittihad‬⁩

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات